الرجوع الى قسم "زراعة الشعر"

تاريخ زراعة الشعر


فقدان الشعر والصلع وقلة الشعر هي من المشاكل المهمه التي تواجه الانسان لذلك فقد وجدت العمليات والدراسات الطبيه لحل هذه المشكله. وفي الاسفل قائمه لبعض الاشخاص الذين طوروا تقنيات معينه لزراعة الشعر وتاريخ اكتشافها.

1822: اول تطبيق لزراعة الشعر والذي تم اجرائه من قبل ديوباخ
1926: هنت كيلجين بينت ان المناطق الخاليه من الشعر يمكن استصلاحها من خلال ازاله هذه القطع الصغيرة وجعل المناطق المليئه بالشعر بالتمدد الى المناطق الخاليه من الشعر لذا فقد قدم فكره استخدمت لاحقا في عمليات زراعه الشعر.
1931: باسوت والذي انشأ طريقة تنقل فيليب والتي كانت طويله ورفيعه وتعتمد على وضع انسجه شعر في علاج المناطق الخاليه من الشعر.
1959: بدا كرينتريش بعلاج المناطق الخاليه من الشعر عن طرق الرقع والتي اصبحت اشهر الطرق في تلك الفترة.
التقنيات التي كانت تستخدم ما قبل الفيو والفيو بلس مدرجه في الاسفل:

تمديد فروة الراس: يمكن تمديد المناطق المشعره في فروة الراس من خلال ممدد حيث تزال المناطق غير المشعره ويتم زراعه المناطق المشعره الممتده بشكل متزامن. في هذه التقنيه يتم وضع بالون في فروة الراس ومن ثم نفخه خلال فترات محدده وهناك احتماليه كبيره لحدوث تشوه بصري.

بسط فروة الراس: تستخدم هذه الطريقه لتقليل المناطق الخاليه من الشعر في الراس وغالبا ما تستخدم قبل عمليه زراعه الشعر وليس ععلاج مستقل. تحت تاثير التخدير الموضعي يتم ازاله المنطقه الخاليه من الشعر في اعلى الراس حتى تصبح المنطقه اصغر في من اجل حصر المنطقه الخاليه من الشعر وتتطبق هذه العمليه عدة مرات خلال 3 او 4 فترات. وعندما تتقلص المنطقه الخاليه من الشعر الى المستوى المطلوب تبدا عمليه زراعه الشعر.

تقنية الفلاب او الرقع: حيث يتم اخذ نسيج من الجلد من منطقه شعريه والتي يكون احتمال تعرضها لفقدان الشعر قليل في المستقبل. هذه الانسجه يتم نقلها الى المنطقه التي تعاني من فقدان الشعر بدون تدمير بنائها او العبث بترابطها. وكذلك فان الاوعيه الدمويه للرقعه مهمه حيث يتم اخذ ما يقارب 4 سم عرض و 25 طول. وهذه الطريقه غير شائعة الاستخدام بسبب المظهر غير الطبيعي وعلامات الخياطه التي تبقى ظاهره.

تقنية الماكروكرافت: حيث يتم اخذ رقعه من مؤخرة فروة الراس ويتم تقطيعها الى اجزاء صغيره ويتم نقلها الى المناطق التي تعاني من فقدان الشعر وهذه الطريقه اقل شيوعا لانها تعمل على ترك اثار على الجلد. تقنيات الجراحه الدقيقه بدأ استخدامها بشكل تدريجي في السنوات الاخيره, بينما كان استخدامها في السابق اكثر صعوبه وجديه فان تقنية اليوم تعتبر الطف وتسبب مضاعفات اقل وتعمل على اعطاء مظهر طبيعي.

الانتقال من التقنيات القديمه الى تقنية الفيت كان سريعا. فقد تم تطوير هذه التقنيه واستخدامها منذ سنة 1990 الى سنة ال 2000 فخبراء الشعر حصلوا على نتائج ناجحه بشكل كبير في مجال زراعة الشعر. لقد تطورت تقنية فيت لتصبح بما يسمى تقنية فيو والتي ما زالت تستخدم في حال تم الحاجه اليها ولكن التقنيه المستخدمه في مركز دينز لزراعة الشعر هي فيو بلس المتطوره والمستخدمه في استطبول وازمير.

الاتصال بنا